السبت، 23 يناير، 2010

يا خوفي ....



و انا معاك يا حجة
يا خوفي لتصير صورة القدس محظورة
لانها تثير الضغينة
و تحرض على الارهاب


هناك 17 تعليقًا:

  1. جفرا
    اين انتى؟؟
    كاريكاتير معبر .. عن مستقبل القضيه...
    مادام حكامنا بهذا الهوان..
    دمتى سالمه..

    ردحذف
  2. سهيل اهلا بك
    انا بهالدنيا
    شكرا لمرورك

    ردحذف
  3. عندنا حفلة لأحد الأصدقاء هنا في المدونة دي

    الصديق / مهندس مصري بيحب مصر

    ردحذف
  4. طالما يوجد انسان فلسطينى يتنفس لن تموت القضية ! عذرا لن اقول انسان عربى يتنفس فالعرب متخاذلون وحكامهم يستعذبون الهوان وشعوبهم مغلوبة ومقهورة وترضى بالذل و الظلم والفساد .
    تحياتى ولن تموت القضية ابدا .

    ردحذف
  5. nice blog. I very happy in here. thanks you

    ردحذف
  6. اصحى يا نايم ووحد الدايم

    أرجوا من المدونين الموقرين أن يضعوا شعار الحملة واسمها فقط فوقها

    (حملة الجسد الواحد)

    في الشريط الجانبي لمدوناتهم كدلالة على وحدة صف أمة محمد

    http://dndanh111.blogspot.com/2010/06/blog-post_14.html

    ومن أجل قيام الولايات المتحدة الإسلامية

    http://dndanh111.blogspot.com/2010/06/blog-post_17.html

    جعله الله في ميزان حسناتكم .. آمين

    ردحذف
  7. والله ما بعيد هذا الادعاء الجديد
    بان الصور تحرض على الارهاب

    ردحذف
  8. بعض الرسمات استغرب ان يطلق عليها كركتيرات فالكتير هو ذلك الساخر المضحك ~
    اما مثل هذا فهو الواقع المبكي للاسف ~

    اللهم احفظ الاقصى~
    واييد صاحب هذا الرد بشدة ~
    {{طالما يوجد انسان فلسطينى يتنفس لن تموت القضية ! عذرا لن اقول انسان عربى يتنفس فالعرب متخاذلون وحكامهم يستعذبون الهوان وشعوبهم مغلوبة ومقهورة وترضى بالذل و الظلم والفساد .
    تحياتى ولن تموت القضية ابدا .}}

    مادامت هناك انفاس فلسطينية لن تموت القضية ~





    {{

    ردحذف
  9. أمر مثير للسخرية ..
    فربما تصبح الصور ممنوعة ايضاً !!!!!
    لمجرد كونها صورة !

    زمن غريب .... !!

    ردحذف
  10. الكاريكاتير معبر ومخيف بنفس الوقت!
    تحياتي جفرا:)

    ردحذف
  11. يا وجع هالقلب على اللي جاي !

    ردحذف
  12. تغيرت المعادلات الان

    ردحذف
  13. مش بتحرض على الارهاب وانما بتحث وبتدفعنا لنيل الحريه ومقاومتنا لضالم

    ردحذف
  14. كل الأحترام للرؤية التي لامست جوهر الحقيقة فكما فلسطين هي جوهر الصراع القدس هي لب القضية وهي المحور الأخير لهذا الصراع والنقطة التي مابعدها حدود وهي الشعرة التي تفصل الحق عن الباطل ومشيئة الله بان تبقى هي وأهلها برباط الى يوم الدين وهي الخنجر الذي يلامس الوريد لكل من يحاول العبث بهذه المشيئة وبها ومن خلالها حان للأمة بأن تعي أما تكون او لاتكون .
    وهذه الحقيقة يعيها عدونا تمام الوعي ويحيك للأمة دوائر من المكائد ليقتنص فريسته بلحظة غفلة فطوبى لمن يدرك الحقائق وعيناه تميز الغث من السمين ويحذر السم المدسوس بالسمين فتيقظي ياأمة المليار او مايزيد

    تقبل الله طاعتكم وكل عام والأمة بخير وحالها افضل مماهي عليه الأن أن شاء الله

    ردحذف